Free Syrian people appreciate what a Japanese academic did in solidarity with the Syrian detainees

First of all: This is what Ichiko said about the Syrians: “I have learned lessons from all the survivors I have met regarding what it means to be a human being and the importance of living in dignity. I see in you hope for this collapsed world. And that the people of his country, who have endured the pain and woes of war, will never stop supporting and supporting the Syrians until they attain the freedom they are fighting for.

Who is Ichiko Yamada?
Ichiko Yamada obtained a master’s degree from the University of Tokyo, specializing in the study of genocide, after three years of work and research. His thesis was entitled “A study on the mechanism of genocide within the framework of the broader concept, the issue of genocide against civilians in the Syrian revolution”.

Ichiko stated that this study sheds light on the human side of what is going on in Syria, not just analyzing data, explaining that he does not consider his thesis a mere research, but rather a form of resistance against the worst kinds of criminals in the world, against impunity and against the fall of our humanity. .

Ichiko Yamada announces his hunger strike in front of the Russian Embassy in Berlin

The Japanese researcher and academic, and founder of the “Japan Solidarity with Syria” organization, Ichiko Yamada, began a hunger strike in front of the Russian embassy in the German capital Berlin, for a period of four days, to demand the immediate release of the Syrian detainees in the regime’s detention centers inside Syria.

The “Yamada” chose the Russian embassy as a venue to declare its strike due to Russia’s role and direct involvement in military actions in Syria, in addition to its influence over the Assad regime.

In his strike, which is scheduled to last for four days, Yamada demands the immediate release of more than “130 thousand” detainees and detainees forcibly disappeared, and demands justice for the arrested victims from Assad’s prisons, and the prosecution of the perpetrators of this crime.

The “Yamada” hunger strike is accompanied by a display of pictures of the Syrian detainees, as well as the offering of roses and the lighting of candles to commemorate their memory.

The “Families for Freedom” platform, the “Caesar Families Association” and the “Answer Organization” will participate in supporting the “Yamada” hunger strike,

And “Yamada”, in press statements, considered that this campaign could achieve tangible results on the ground, even if it was slow, because it is the first time that non-Syrian hunger strikes on a Syrian issue have been publicized, and this would draw Western media to a file. Human rights in Syria.
“Ichiko Yamada” is in solidarity with the Syrian revolution

The study concludes that what happened in Syria, and in the prisons of the Assad regime in particular, is not just mass violations of human rights, and it is not routine violence that usually occurs in war and conflict zones, but rather a systematic and deliberate act of extermination, with a deliberate intention through a series of clear instructions from the senior leaders. .

Ichiko Yamada holds a picture of a Syrian detainee the moment he graduates

Yamada shows his constant support and sympathy for the Syrian revolution in general, and the detainees in Assad’s prisons in particular, and he also supervises the “needle and thread” project, which includes support for Syrian refugee women by selling their handmade products in Berlin markets.

Truth network
https://syrian20.blogspot.com/2020/10/blog-post_29.html
#ThankYou
#Japan_Solidarity_with_Syria
Caesar’s Alliance, Caesar’s Alliance, Caesar’s Alliance, for Justice, Freedom, and Democracy, the Syrian revolution against Bashar al-Assad, the Syrian revolution, the Caesar law

http://www.shwiesh.com
2 دقيقة للقراءة29 أكتوبر،2020

WordPress.com

أحرار سوريا يثمنون ما فعله أكاديمي ياباني تضامناً مع المعتقلين السوريين

بداية: هذا ما قاله «إيتشيكو» بحق السوريين: «لقد تعلمت من كل الناجين الذين قابلتهم دروساً في معنى أن تكون إنساناً، وأهمية العيش بكرامة، فأنا أرى فيكم الأمل لهذا العالم المنهار. وأن شعب بلاده الذي قاسى آلام الحرب وعانى ويلاتها، لن يتوقف أبداً عن دعم السوريين ومناصرتهم حتى ينالوا حريتهم التي يكافحون لأجلها.

Www.shwiesh.com

من هو «إيتشيكو يامادا»؟
نال «إيتشيكو يامادا» درجة الماجستير من جامعة طوكيو بتخصص دراسة الإبادة الجماعية بعد ثلاث سنوات من العمل والبحث، وحملت أطروحته عنوان «دراسة حول آلية الإبادة الجماعية في إطار المفهوم الأوسع، قضية أعمال الإبادة ضد المدنيين في الثورة السورية».

وذكر «إيتشيكو» أن هذه الدراسة تلقي الضوء على الجانب الإنساني لما يجري في سوريا، وليس تحليل البيانات فقط، موضحاً أنه لا يعتبر أطروحته مجرد بحث، وإنما هي شكل من أشكال المقاومة ضد أسوأ أنواع المجرمين من العالم، ضد الإفلات من العقاب وضد سقوط إنسانيتنا .

«إيتشيكو يامادا» يعلن إضرابه عن الطعام أمام السفارة الروسية في برلين

بدأ الباحث والأكاديمي الياباني، ومؤسس منظمة «اليابان تتضامن مع سوريا»، «إيتشيكو يامادا»، إضراباً عن الطعام أمام السفارة الروسية في العاصمة الألمانية برلين، لمدة أربعة أيام، وذلك للمطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين السوريين في مراكز اعتقال النظام داخل سوريا.

واختار «يامادا» السفارة الروسية مكاناً لإعلان إضرابه بسبب دور روسيا وانخراطها المباشر بالأعمال العسكرية في سوريا، بالإضافة لنفوذها على نظام الأسد.

ويطالب «يامادا»، في إضرابه المقرر أن يستمر لأربعة أيام، بالإفراج الفوري عن أكثر من «130 ألف» معتقل ومعتقلة ومغيبين قسرياً، والمطالبة بالعدالة لضحايا الاعتقال من سجون الأسد والملاحقة القضائية لمرتكبي هذه الجريمة.

ويترافق مع إضراب «يامادا» عن الطعام عرضٌ لصور المعتقلين السوريين، إلى جانب تقديم الورود وإضاءة الشموع تخليداً لذكراهم.

وستشارك منصة «عائلات من أجل الحرية»، و«رابطة عائلات قيصر»، و«منظمة جواب» في دعم إضراب «يامادا» عن الطعام،

واعتبر «يامادا»، في تصريحات صحفية، أن هذه الحملة يمكن أن تحقق نتائج ملموسة على أرض الواقع، حتى وإن كانت بطيئة، لأنها المرة الأولى التي يضرب فيها عن الطعام من قبل أشخاص غير سوريين لقضية سورية علناً، وهذا من شأنه لفت الإعلام الغربي لملف حقوق الإنسان في سوريا.
«إيتشيكو يامادا» يتضامن مع الثورة السورية

وتخلص الدراسة إلى أن ما حدث في سوريا، وفي سجون نظام الأسد بشكل خاص، ليس مجرد انتهاكات جماعية لحقوق الإنسان، وليس عنفاً روتينياً يحدث عادةً في مناطق الحروب والنزاعات، ولكنه عمل ممنهج ومتعمد للإبادة، بنية مقصودة عن طريق سلسلة من التعليمات الواضحة من القيادات العليا .

إيتشيكو يامادا يحمل صورة لمعتقل سوري لحظة تخرجه

ويبدي يامادا تأييده الدائم وتعاطفه المستمر مع الثورة السورية بشكل عام، والمعتقلين في سجون الأسد بشكل خاص، كما يشرف على مشروع “إبرة وخيط”، الذي يتضمن دعماً للاجئات السوريات من خلال بيع منتجاتهن اليدوية في أسواق برلين.

شبكة الحقيقة
https://syrian20.blogspot.com/2020/10/blog-post_29.html
#ThankYou
#اليابانتتضامنمعسورية #تحالفقيصر #تحالفسيزر #تحالفقيصرللعدالةوالحريةوالديمقراطية #الثورةالسوريةضدبشارالأسد #الثورةالسورية #قانون_قيصر

WordPress.com. http://www.shwiesh.com

Copyright wordpress

Www.shwiesh.com

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s