روسيا.. اعتقال العشرات في مظاهرات تطالب بالإفراج عن نافالني

Russia .. Dozens of people arrested in demonstrations calling for Navalny’s release

Www.shwiesh.com

بعد تكثيف أنصار المعارض الروسي نشر دعوات للاحتجاج على اعتقاله في 65 مدينة في أنحاء البلاد، باشرت السلطات الروسية حملة اعتقالات طالت العشرات في أولى المظاهرات التي خرجت لتلبية الدعوة.

اعتقل عشرات الأشخاص السبت (23 كانون الثاني/يناير 2021) على هامش تظاهرات في جميع أنحاء روسيا تجري بدعوة من أنصار المعارض أليكسي نافالني للمطالبة بالإفراج عنه على الرغم من ضغوط السلطات. ومن موسكو إلى فلاديفوستوك، نشر فريق الناشط الشهير في مكافحة الفساد الذي كان ضحية تسميم مفترض خلال الصيف، دعوات إلى التجمع في 65 مدينة روسية.

وجرت الاحتجاجات الأولى السبت في أقصى شرق روسيا حيث خرج آلاف الأشخاص إلى الشوارع في فلاديفوستوك وخاباروفسك بينما نشرت قوات كبيرة من الشرطة أمام المتظاهرين، بحسب أنصار نافالني.

After supporters of the Russian opposition intensified the calls to protest his arrest in 65 cities across the country, the Russian authorities began a campaign of arrests of dozens in the first demonstrations that went out to meet the call.

Dozens of people were arrested Saturday (January 23, 2021) on the sidelines of demonstrations across Russia at the call of supporters of opposition Alexei Navalny to demand his release despite pressure from the authorities. From Moscow to Vladivostok, the team of the famous anti-corruption activist who was the victim of supposed poisoning over the summer has published calls for gathering in 65 Russian cities.

The first protests took place Saturday in the far east of Russia, as thousands of people took to the streets in Vladivostok and Khabarovsk while large police forces were deployed in front of the demonstrators, according to Navalny’s supporters.

Www.shwiesh.com

واعتقل حوالى خمسين من المحتجين في عشر مدن روسية حوالي الساعة السادسة والنصف صباحا بتوقيت غرينتش كما ذكرت منظمة “او في دي-انفو” غير الحكومية المتخصصة في مراقبة الاعتقالات على هامش المظاهرات.

وفي العاصمة موسكو حيث تكون تعبئة المعارضة أكبر عادة، يفترض أن يتجمع المحتجون في ساحة بوشكين.  وكانت شرطة موسكو وعدت بأن “تقمع بلا تأخير” أي تجمع غير مصرح به تعتبره “تهديدا للنظام العام”. ومن جهته، دان رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين التظاهرات “غير المقبولة” في أوج انتشار وباء كوفيد-19.

وأعلنت يوليا نافالنايا زوجة نافالني على تطبيق انستغرام عزمها على التظاهر في موسكو من أجل زوجها الذي “لا يستسلم أبدا”. 

وفي وقت لاحق أعلنت زوجة المعارض الروسي أنه تم توقيفها من قبل الشرطة الروسية في موسكو خلال تظاهرة دعم لزوجها المسجون. وقالت بنبرة سخرية على صفحتها على انستغرام حيث نشرت صورة سيلفي التقطتها في عربة الشرطة “اعذروني على رداءة نوعية (الصورة)، الضوء سيء في عربة نقل المساجين”.
 

وكانت التجمعات الكبرى للمعارضة في موسكو صيف 2019 شهدت اعتقال آلاف المتظاهرين السلميين. وصدرت على العديد منهم أحكام قاسية بالسجن بتهم القيام بأعمال عنف ضد الشرطة، على الرغم من احتجاج منظمات غير حكومية.

وكما حدث في 2019، اعتقلت الشرطة الروسية هذا الأسبوع قبيل التعبئة، حلفاء قياديين لأليكسي نافالني وحُكم على اثنين منهم الجمعة بالسجن لفترة قصيرة. وفي المناطق الأخرى، أوقف عدد من منسقي حركته بعد دعوتهم إلى تظاهرة السبت

About fifty protesters were arrested in ten Russian cities around 6:30 am GMT, according to the “OVD-Info” non-governmental organization specialized in monitoring arrests on the sidelines of the demonstrations.

In the capital, Moscow, where opposition mobilization is usually greatest, protesters are supposed to gather in Pushkin Square. The Moscow police had promised to “suppress without delay” any unauthorized gathering, which it considered “a threat to public order.” For his part, Moscow Mayor Sergey Sobyanin condemned the “unacceptable” demonstrations at the height of the Covid-19 epidemic.

Navalny’s wife, Julia Navalnaya, announced on Instagram her intention to demonstrate in Moscow for her husband, who “never gives up.”

Later, the wife of the Russian opposition announced that she had been arrested by the Russian police in Moscow during a demonstration in support of her imprisoned husband. She said in a sarcastic tone on her Instagram page, where she posted a selfie she took in the police van, “Excuse me for the poor quality (the photo), the light is bad in the prisoner transport van.”

The major opposition gatherings in Moscow in the summer of 2019 witnessed the arrest of thousands of peaceful demonstrators. Many of them were sentenced to harsh prison sentences for violent acts against the police, despite protests by NGOs.

As in 2019, this week prior to the mobilization, Russian police arrested leading allies of Alexei Navalny and two of them were sentenced on Friday to short prison terms. In other regions, a number of his movement coordinators were arrested after they called for the Saturday demonstration

ونافالني (44 عاما) موقوف حتى 15 شباط/فبراير على الأقل ومستهدف بعدد من الإجراءات القانونية. وقد اعتقل عند عودته الأحد الماضي من ألمانيا حيث أمضى خمسة أشهر في نقاهة.

وكان قد أصيب في نهاية آب/أغسطس بمرض خطير في سيبيريا وتم نقله إلى المستشفى في حالة طوارئ في برلين بعد تعرضه، على حد قوله، لتسميم بغاز الأعصاب من قبل الاستخبارات الروسية.

وأكدت ثلاثة مختبرات أوروبية إصابته بتسمم. لكن موسكو تنفي بشدة ذلك وتتحدث عن مؤامرة.

ومع أنه يدرك أنه قد يعتقل، جازف نافالني بالعودة إلى روسيا مع زوجته.

فور توقيف نافالني الذي دانته القوى الغربية، دعا أنصاره ومشاهير روس أقل تسيسا، إلى تظاهرات من أجل إطلاق سراحه.

وتم تناقل آلاف الدعوات إلى الاحتجاج هذا الأسبوع على الشبكات الاجتماعية حيث يتمتع المعارض بحضور واسع بينما تتجاهله وسائل الإعلام الحكومية الروسية الرئيسية إلى حد كبير.

وللحد من هذه الدعوات إلى التظاهر، هددت سلطة الاتصالات الروسية “روسكوماندزور” بفرض غرامات على منصتي “تيك توك” و”فكونتاكتي” المكافئ الروسي لفيسبوك. وقالت السلطة الروسية إن هاتين المنصتين وكذلك “يوتيوب” الذي تملكه غوغل، قامت بحذف جزء من الرسائل المعنية.

وبينما فتح تحقيق في “تحريض على أعمال غير قانونية ضد القاصرين”، دعت وزارة التربية والتعليم الآباء إلى “منع” أبنائهم من الانضمام إلى التظاهرات.

وحاول فريق نافالني إثارة حماس مؤيديه عبر نشر تحقيق مدو الثلاثاء بشأن ملكية فخمة يستفيد منها الرئيس فلاديمير بوتين.

وهذا المسكن الفاخر الذي يُطلق عليه اسم “قصر بوتين” على شواطئ البحر الأسود، كلف حسب المعارض أكثر من مليار يورو وتم تمويله من أقارب الرئيس. ورفض الكرملين هذه الاتهامات. وحتى مساء الجمعة، كان هذا التحقيق الطويل قد حصل على أكثر من ستين مليون مشاهدة على “يوتيوب” وهو رقم قياسي مطلق من بين العديد من التحقيقات التي نشرها نافالني في السنوات الأخيرة.

Navalny, 44, is detained until at least February 15 and is being targeted for a number of legal measures. He was arrested on his return last Sunday from Germany, where he spent five months in convalescence.

At the end of August, he became seriously ill in Siberia and was transferred to an emergency hospital in Berlin after being, according to him, subjected to nerve gas poisoning by Russian intelligence.

Three European laboratories confirmed that he had been poisoned. But Moscow vehemently denies this and talks about a conspiracy.

Although realizing that he might be arrested, Navalny risked returning to Russia with his wife.

Immediately after Navalny was arrested, who had been denounced by Western powers, his supporters and celebrities, less politicized Russians, called for demonstrations to secure his release.

Thousands of calls to protest were circulated this week on social networks, with exhibitions enjoying a wide presence and being largely ignored by the main Russian state media.

To curb these calls for demonstrations, the Russian communications authority “Roscomandsur” threatened to impose fines on the platforms “TikTok” and “Vkontakte”, the Russian equivalent of Facebook. The Russian authority said that these two platforms, as well as “YouTube” owned by Google, have deleted part of the messages in question.

While an investigation has been opened into “incitement to illegal actions against minors”, the Ministry of Education called on parents to “prevent” their children from joining the demonstrations.

Navalny’s team tried to excite its supporters by publishing a resounding investigation Tuesday into a luxury property benefiting President Vladimir Putin.

This luxurious residence, called “Putin’s Palace” on the shores of the Black Sea, cost more than a billion euros, according to the opposition, and was funded by the president’s relatives. The Kremlin rejected the accusations. As of Friday evening, this long investigation had garnered more than sixty million views on YouTube, an absolute record among the many investigations that Navalny has published in recent years.

Www.shwiesh.com

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s